Dolphins rub their bodies in coral reefs to soothe their irritated skin

Dolphins can sometimes develop skin irritation, as do humans, but Indo-Pacific bottlenose dolphins aducus Tursiopswho lives in the northern Red Sea region, instead of applying paint to treat the affected area, she tends to search for the nearest coral reef area. Dolphins line up in front of coral reefs and sponges to rub their skin, just like a group of customers waiting for their turn in a well-known spa.

Some of these creatures not only help dolphins rub their irritated skin, but go beyond that; In a recent study published in the journal iScience, iScienceAn international team of researchers has discovered that the mucus secreted by some corals and related sponges is saturated with antibacterial compounds and other substances likely to have significant benefits. Their skins, and although scientists have observed the above-mentioned skin rubbing behavior in other animals belonging to the cetacean class, such as the killer whaleOrca And the white whale Belugathe sight of dolphins rubbing their skin in coral reefs has rarely been observed, which is why dolphins that frequent reefs off the Egyptian coast have received great interest from researchers and tourists alike, to the point that they were the subject of a documentary episode of the series “The Blue Planet” The second part, which is broadcast on the BBC.

The unusual behavior is actually more complex than it might seem, says study co-author Angela Zeltner, a marine biologist at the University of Zurich in Switzerland, who has been monitoring the behavior of nearly 360 bottlenose dolphins in the Red Sea since 2009. Zeltner: “When I was diving in the Red Sea, I’d notice dolphins doing this really unique behavior in front of certain reefs][، وكنت دائمًا أتساءل: ماذا يحدث هنا؟”، على ما يبدو فإن الدلافين كانت تختار تلك الشعاب المرجانية والإسفنجيات بعناية، كما بدا أنها تفرك مناطق بعينها من الجلد في أجزاء محددة من تلك الشعاب المرجانية والإسفنجيات، فمثلًا كانت الدلافين تفرك أجزاء الجسم الأكثر حساسيةً في الشجيرات الكثيفة من الشعاب المرجانية الجورجونية Rumphella aggregata ناعمة الملمس، وهي ممارسة أطلق عليها الباحثون اسم «gorgoning»، أي فرك الجلد في الشعاب المرجانية الجورجونية، في حين تحك الدلافين المناطق الصلبة من أجسادها مثل الرأس وفلقة الذيل بالسطح المجعد لنوع من المرجان الجلدي من جنس «ساكروفايتون» Sarcophyton والإسفنج البحري القاسي من جنس «إرسينيا» Ircinia.

بعد أن أمضت زيلتنر أكثر من عقد من الزمن في مراقبة الدلافين تحت الأمواج، خَلُصت إلى أنه لا بد من وجود ما يميز تلك الشعاب المرجانية والإسفنجيات عن غيرها، تقول عن ذلك: “هناك كثيرٌ من الشعاب المرجانية الأخرى، لكن الدلافين تتجاهلها تمامًا، يبدو الأمر كما لو أن ثمة علاقة بين هذه الشعاب المرجانية والإسفنجيات تحديدًا والدلافين”.

ركزت زيلتنر وزملاؤها في دراستهم لهذه العلاقة على جانب محدد من هذه العلاقة التفاعلية، بدا أن له تأثيرًا واضحًا على هذين المخلوقين، وهو المخاط؛ فعندما تفرك الدلافين جلدها في الشعاب المرجانية والإسفنجيات، ينتج عن هذا الاحتكاك أن الزوائد اللحمية في الشعاب المرجانية المستثارة تفرز مادةً سائلةً تتسبب في بعض الأحيان في صبغ جلود الدلافين باللونين الأصفر الفاتح أو الأخضر، بل إن الباحثين شاهدوا أحد الدلافين المتحمسة وهو ينتزع قطعة من المرجان الجلدي من الشعاب ويحركها داخل فمه، تمامًا مثلما تلهو الكلاب بلعبة العض، وذلك على ما يبدو لكي يدفعها نحو إفراز السائل المخاطي الموجود بداخلها.

وفي إطار سعيهم لدراسة التكوين الجزيئي لهذا السائل المخاطي، جمع الباحثون عيناتٍ صغيرةً من المرجان الجورجوني والمرجان الجلدي والإسفنج من جنس إرسينيا من منطقتين للشعاب المرجانية عادةً ما تتجمع عندهما الدلافين، ثم عندما عاد الباحثون على متن القارب وضعوا العينات في الثلج قبل إرسالها إلى المختبر الخاص بجيرترود مورلوك، اختصاصية الكيمياء التحليلية بجامعة يوستوس ليبيش في مدينة جيسِن بألمانيا، والمؤلفة الرئيسية للدراسة الجديدة، وبعد إخضاع العينات لعديد من الاختبارات تعرفت مورلوك وزملاؤها على 17 مركبًا أيضيًّا بمقدورها محاربة سلالات بكتيرية عديدة، والحيلولة دون وقوع بعض العمليات الخلوية الضارة، وضمان التوازن الهرموني لبشرة الدلافين.

يشير الباحثون إلى أن الدلافين تتعمد استخدام تلك الشعاب المرجانية والإسفنجيات لتغطية الأماكن المصابة من الجلد بهذا السائل المخاطي اللزج الزاخر بمركبات أيضية، تمامًا مثلما يفعل البشر عندما يضعون مرهمًا لتسكين الألم الناتج عن طفح جلدي، في حال ثبوت صحة هذه الفرضية، ستنضم الدلافين إلى قائمة متنامية من الحيوانات التي تعالج نفسها ذاتيًّا؛ ففي عالم التداوي البري للحيوانات، المعروف بعلم العلاج الذاتي للحيوانات Zoopharmacognosy، تَستخدم مجموعة متنوعة من المخلوقات -بدءًا من القردة العليا وانتهاءً بالحشرات- علاجاتٍ طبيعيةً لكي تبقى بصحة جيدة على الدوام، من الأمثلة على ذلك الشمبانزي المعروف بالتهامه أوراق النباتات الضارة لتساعده على الهضم، وذبابة الفاكهة التي تتناول الكحول لتتخلص من الطفيليات المميتة.

Credit: Angela Ziltener (CC BY-SA)

Bruno Diaz-López, a researcher at the Bottlenose Dolphin Research Institute in Spain, who was not involved in the study, says that more behavioral research needs to be done before skin-rubbing dolphins in coral reefs are added to the proven list of self-medicating animals. It is worth noting that Lopez, through his research work, has observed dolphins rubbing their skins vigorously in the rocks and submerged bottom parts of cargo ships, but also in the skins of their other dolphin brothers as well. This behavior may be due to a desire for self-enjoyment, as a bear does when rubbing its back against a tree trunk.” Lopez adds that the mucus secreted by corals saturated with metabolic compounds may also be just an unintended by-product of the dolphin rubbing its skin in those reefs. .

Zeltner agrees with Lopez that more evidence should be found that dolphins practice this behavior with the intent to self-medicate, but she sees the new findings as an interesting step. “We needed to prove that these corals and sponges contain antibacterial substances,” Zeltner says. To confirm this correlation, for now, it is necessary to continue to monitor dolphins underwater.”